اخبار الجاليةثقافة وفن

الباحث والموسيقي خالد محمد علي ينال درجة الماجستير بامتياز عن الة العود والتكتيك المعاصر بين الماضي والحاضر

الباحث والموسيقي خالد محمد علي ينال درجة الماجستير بامتياز الة العود والتكتيك المعاصر بين الماضي والحاضر

اقيمت الثلاثاء الماضي الموافق 4 / 10 / 2022 مناقشة رسالة الماجستير للباحث وعازف العود الشهير خالد محمد علي بعـــــــنوان:

الة العود والتكتيك المعاصر بين الماضي والحاضر

وتشكلت هيئة الحكم والمناقشه من الساده :
أ.د.صبحي الشرقاوي . رئيسا
أ.د هيثم شعوبي . عضوا
د.حسين اسماعيل الاعظمي. عضوا
أ.د.حسين الانصاري. مشرفا
د.محمد حسين كمر. مشرفا موسيقيا

ومنحت اللجنة الباحث خالد محمد علي درجة الماجستير بامتياز مع مرتبة الشرف عن الة العود والتكتيك المعاصر بين الماضي والحاضر

واقيمت فاعليات المناقشة بقاعة على قاعة ابداع العائدة الى مجلس رجال الاعمال العراقي بعمّان

نبذة عن الباحث والموسيقي خالد محمد علي:

بدأ العزف على الكمان منذ نعومة أظفاره؛ حيث مارس نشاطاته الموسيقية وظهرت مواهبه الفنية وهو في التاسعة من عمره. شارك العديد من الفرق الموسيقية آنذاك في مدينة الموصل وقدم العديد من الحفلات والأعمال الموسيقية والألحان لفرق الشباب وتميّز بعزفه على الكمان وذاعت شهرته كعازف كمان متميّز في المدينة.ـ.


قضى أكثر من ثلاثة عقود في تأليف الموسيقي والتلحين والعزف على العود والكمان والفيولا، وعمل أستاذا ومدرسا للموسيقى، وأختار أن يكون بعيداً عن الأضواء، بل يتهرب من الإعلام والصحافة ولا يحب الشهرة التي لاحقته واقترنت باسمه عربيا وعالمياً. نال العديد من الجوائز العربية والعالمية واشترك في تأليف الحان لفنانين عرب وأجانب، يحفظ الشعر بشكل جاذب لمن يجالسه، هاديء الطبع، قليل الكلام، كثير الفعل، كثير الأسفار، تجده يتنقل بين بيروت ودمشق وتونس ودبي والموصل، وحاليا مقيم في دبي – دولة الإمارات العربية المتحدة.ـ
له هوايات عدة منها: الموسيقى – العزف على آلة العود والكمان والفيولا – تأليف الموسيقى والتلحين والتوزيع الموسيقي – تدوين الأعمال الموسيقية بالكومبيوتر – الأهتمام بالأدب العربي والشعر- الأحتفاظ بأرشيف ونوادر الموسيقى العربية والشرقية والعالمية، والأهتمام بموسيقى الشعوب الفولكلورية.ـ

فنان ترك بصمات واضحة في مسيرته الفنية على الصعيد العربي والعالمي، هو الفنان ا: خالد محمد علي حمدون الجبوري، من موليد 1960 في محلة القنطرة. درس الثانوية العامة (القسم العلمي)، وحاصل على دبلوم معهد المهن الطبية (بغداد) عام 1983م. ولكن ابداعه الفني تغلب على دراسته الطبية، حلَّقت شهرته عاليا في فضاء اللحن والفن والتأليف والموسيقى…ـ

حصد العديد من الجوائز والشهادات العربية والعالمية، منها:ـ

ـ• الجائزة الأولى لجامعة الدول العربية في التأليف الموسيقي المنعقد في لبنان، عام 2009
ـ• الجازة الثانية في المنبر الموسيقى للتأليف الموسيقي عن عمله الموسيقي سماعي (حجازكار) في تونس بالتعاون مع اليونسكو والمجلس الدولي للموسيقى واتحاد الإذاعات العربية، عام 1999م.ـ
ـ• شهادة (الفنانين الروّاد) لتجاوزه أكثر من ربع قرن في عطائه الفني ونجاحاته الموسيقية، عام 1994 وعام 1997.ـ

حصل على شكر وتقدير من المجمع العربي للموسيقى التابع إلى جامعة الدول العربية، وعلى شهادات تقدير من جهات عدة، منها:ـ
نقابة الفنانين العراقيين (1997)/ المركز العام / لأعتباره من الفنانين الرّواد .ـ
نقابة الفنانين العراقيين (1998) / نينوى / للأبداع الموسيقي .ـ
جامعة الدول العربية (1999) / المجمع العربي للموسيقى/ مسابقة التأليف الموسيقي.ـ
مهرجان جرش للثقافة والفنون/ الإردن (2003) / للمشاركة في العزف المنفرد.ـ
وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع/الإمارات (2006) / لعضوية لجنة مسابقة العود الدولية.ـ
مركز الأرموي لموسيقى الشرق/ فلسطين (2007) / للمشاركة في العزف المنفرد.ـ
وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع/الإمارات (2008)/للمشاركة في تأسيس مركز الموسيقى التابع للوزراة ..ـ
وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع/الإمارات (2011) / دورات تعليم الموسيقى الصيفية / دبي.ـ
معهد الموسيقى العالي (2013) / تونس / سوسة / محاضرة عن التأليف الموسيقي.ـ

وعن مشواره الفني على صعيد الوطن العربي والعالم ، نبدأ من مسقط رأسه ونتنقل حول عواصم البلدان العربية، والعالمية التي استضافته:ـ
العراق – الموصل:ـ
ـ • تدريس الموسيقى الخصوصية ، ولحن بعض الأعمال الغنائية وأغاني الأطفال، وسجل العديد من موسيقى الأفلام والمسلسلات التلفزيونية ، وأقام الأمسيات والحفلات الموسيقية للفترة 1993- 1998
ـ • تأليف الموسيقى التصويرية للأفلام (الأنامل الخضر، الثمرة، واليونيسيف) وتسجيلها، وهي من أعمال المخرج الكبير عمانوئيل رسام، عام 1996
ـ • وضع الموسيقى والألحان لأوبريت (الليلة الموصلية) الخاص بمهرجان الحَضَر الدولي الأول ، وقام بأعداد الأغاني الموصلية القديمة حيث كتب الشاعر الكبير عبد الوهاب إسماعيل كلمات الأوبريت وقام بإخراجه الفنان الكبير الراحل شفاء العمري بمشاركة العديد من فناني مدينة الموصل وطلبة المعاهد الموسيقية ، عام 1994
ـ • إصدار البوم موسيقي خاص لدار الأزياء العراقية بعنوان (من الشمال إلى الجنوب) يتضمّن العديد من الأغاني العراقية الفولكلورية بتوزيع موسيقي وإعداد جديد عام 1996
ـ • تأليف الموسيقى التصويرية للمسلسلات التلفزيونية (الغريب والإصرار العنيد) وتسجيلها، من أخراج محمد العبادي ومسلسل (الأميرة ذات الهمة) عام 1997 والحاصل على السعفة الذهبية في مهرجان القاهرة الدولي للأفلام والمسلسلات .ـ
ـ • وضع العديد من الألحان لأغاني الأطفال في العراق.ـ

العراق – بغداد:ـ
ـ • تسجيل أول أعماله الموسيقية وتصويرها في تلفزيون العراق مثل موسيقى: ألوان، التل والقمر، ينابيع، انتظار، أوتار حائرة ، وقدّم العديد من الأمسيات الموسيقية وأجرى العديد من اللقاءات التلفزيونية والإذاعية في بغداد والمدن العراقية
ـ • عمل أستاذا لآلة العود في معهد الدراسات الموسيقية في بغداد للفترة 1990- 1993
ـ • عازف كمان في فرقة الفنان كاظم الساهر للفترة 1998- 2012
ـ • تدريس الموسيقى في مراكز تأهيل المعاقين في بغداد للفترة 1983- 1985
العراق – بابل :ـ
وضع موسيقى وألحان (أوبريت السندباد) لافتتاح مهرجان بابل الدولي والذي كتب كلماته الشاعر الكبير عبد الرزاق عبد الواحد وقام بإخراجه الفنان ناصر السامرائي بمشاركة دار الأزياء العراقية والعديد من الفنانين العراقيين وتضمن الأوبريت الأغاني والموشحات والموسيقى التعبيرية، وذلك عام 1997
تونس:ـ
ـ • شارك فرقة الإذاعة والتلفزيون كعازف عود وقدم عددا من الحفلات ، والأمسيات ، كما لحّن أغنيتين للمطربين (لطفي بوشناق وصالح حميدات) ثم عمل مع الموسيقي التونسي الفنان (حمادي بن عثمان) في تسجيل موسيقى تصويرية لفيلم فرنسي ، ودرّس العديد من الطلاب عام 1992م.ـ
ـ • حصول الطالب مراد سيّالة على شهادة (الماجستير)، حيث تناول في موضوعه الفنان خالد محمد علي في دراسة بيوغرافية وتحليلية لأسلوبه في التأليف والعزف عام 2006
ـ • تسجيل الموسيقى التصويرية لفيلم فرنسي مع الفنان الدكتور حمادي بن عثمان عام 1992
ـ • تقديم حفل فني في مهرجان العزف المنفرد المقام في مدينة سوسة التونسية(2013).ـ
الأردن:ـ
قدّمت له اوركسترا المعهد الوطني العديد من أعماله (للعود والأوركسترا السيمفوني) في الدول العربية والأجنبية : مثل ألمانيا ، فرنسا ، القاهرة ، وعمّان ، منذ عام 2001.ـ
شارك في الملتقى العالمي الأول للعود والمنعقد في عمان مع مشاهير عازفي العود وصانعيه في العالم ، وقدم أمسيته الموسيقية إضافة إلى مشاركته في الندوات الفنية لصناعة وتطوير آلة العود ودراسة لمناهج وأساليب عزف العود عام 2003

الإمارات العربية المتحدة:ـ
ـ • مدير مركز الفنون للموسيقى في دولة الأمارات العربية – دبي للفترة 2002- 2004.ـ
ـ • عضو لجنة مسابقة العود لدول الخليج العربي في دولة الأمارات العربية – أبو ظبي ضمن نشاطات المجمع العربي للموسيقى 2006
ـ • ألقاء محاضرة في أبو ظبي بعنوان (المؤلفات الخاصة) تضمنت التوجهات الحديثة في تطوير آلة العود بين المدرستين التركية والعربية عام 2007
ـ • تأسيس مركز الموسيقى التابع لوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في دبي، وقام بالتدريس فيه وشكّل فرقة موسيقية وأشرف على تدريبها عام 2007.ـ
ـ • تدريس الموسيقى في دورات الموسيقى المقامة في دبي على مسرح الشباب التابع لوزارة الثقافة والشباب عام 2010.ـ
ـ • تقديم أمسية موسيقية غنائية في دبي تعد الفريدة من نوعها ، حيث قام بتلحين قصيدة أوبرا للمطرب العالمي التينور (مارك هيللر) بمرافقة عازف البيانو الأسباني الشهير(جان لوكا مارسيانو) وعلى عوده ، حيث نالت إعجاب الحاضرين ولأول مرة يغني (مارك هيللر) قصيدة أوبرا باللغة العربية من كلمات الشاعر الكبير معد الجبوري عام 2010.ـ
فلسطين:ـ
شارك في التظاهرة الثقافية (لنهزم الصمت) التي نظمها مركز الأرموي لموسيقى المشرق عن طريق البث التلفزيوني المباشر من مؤسسة دبي الإعلامية عام 2006
دمشق:ـ
شارك في الملتقى الدولي الأول للموسيقى الشرقية (مساحات شرقية) مع نخبة من المؤلفين الموسيقيين من: سورية ، لبنان ، العراق ، تونس ، إيران ، باكستان ، الهند ، تركيا ، أوزبكستان ، فرنسا ، ألمانيا ، أميركا، وقدم أمسية موسيقية بمصاحبة عازف القانون الفنان حسن فالح عام 2009.ـ
القاهرة:ـ
قام بقيادة الملتقى الموسيقي الخامس للشباب (ريمكس آسيا) مع عازف العود الفنان شربل روحانا والمطرب الأذربيجاني الكبير عليم قاسيموف والذي أقامته مؤسسة المورد للثقافة، وقدّم حفلات متميزة في كل من القاهرة ودمشق وحلب، وذلك في العام 2009
لبنان:ـ
تكريمه والاحتفاء به لفوزه بالجائزة الأولى للتأليف الموسيقي تحت رعاية جامعة الدول العربية والذي أقامها المجمع العربي للموسيقى بعنوان (مسابقة توفيق باشا للتأليف الموسيقي) وتسلّم الجائزة من قبل وزير الإعلام اللبناني كما عزفت له ألأوركسترا اللبنانية عمله الفائز بالمسابقة عام 2009.ـ
دولة قطر:ـ
تسجيل العديد من الأغاني العراقية القديمة للمطرب الفنان رضا الخياط والمطربة الفنانة أصيل هميم ، في إذاعة صوت الخليج عام 2010.ـ
بلجيكا:ـ
قدم أمسية موسيقية عراقية في بلجيكا على مسرح (بوزار) العالمي بمرافقة الفنان حسن فالح والفنان احمد مختار (2013).ـ
إيطاليا:ـ
قدم حفلا فنيا في ايطاليا على مسرح فكتوريا في مدينة تورينو بمرافقة الفنان حسن فالح (2013).ـ
كما ساهم بالعزف مع العديد من الفرق الموسيقية، منها:ـ
ـ• عازف كمان في فرقة الاتحاد العام لشباب العراق للفترة 1976- 1979
ـ• عازف كمان في فرقة الاتحاد العام لنساء العراق للفترة 1976 – 1979
ـ• عازف كمان في فرقة منتدى الشباب عام 1978
ـ• عازف كمان وعود في الفرقة القومية للفنون الشعبية للفترة 1979- 1984
ـ• عازف كمان في فرقة إذاعة وتلفزيون بغداد للفترة 1982- 1985
ـ• عازف كمان في الفرقة النغمية المركزية – بغداد – للفترة 1981- 1983
ـ• عازف عود في الفرقة العربية مع الفنان الكبير منير بشير للفترة 1980- 1982
ـ• عازف كمان في أوركسترا الجاز السيمفوني التابعة لمدرسة الموسيقى العسكرية/ بغداد عام 1986م.ـ
ـ• عازف عود ضيف على فرقة الأذاعة والتلفزيون التونسية والمشاركة في مهرجانات قرطاج والحمامات وسوسة، عام 1992 .ـ

ورافق العديد من كبار الفنانين العراقيين ومارس انشطة فنية معهم، منهم:ـ
الفنان كاظم الساهر، والفنان الكبير روحي الخماش، والفنان القدير غانم حداد، والفنان الكبير منير بشير، وقارئ المقام السيّد اسماعيل الفحام، وقارئ المقام السيّد يونس إبراهيم، والمطرب سعدي ألبياتي ، والمطرب رياض أحمد…. وآخرين غيرهم.ـ

وعن البوماته الموسيقية ، فقد صدر له :ـ
أوتار حائرة، أغاني عراقيّة، ليلة موصليّة، همس الأوتار، عيون شاردة ، محطات عراقيّة، من الشمال إلى الجنوب.ـ

أما خبراته العملية فقد تعددت وتنوعت وشملت:ـ
ــ تأسيس مركز الكرنفال لتعليم وتدريس الموسيقى في العراق / الموصل (1978).ـ
ــ تدريس الموسيقى في مراكز الفنون الأهلية في بغداد (1982).ـ
ــ أستاذ آلة العود في معهد الدراسات الموسيقية في بغداد (1990).ـ
ــ تدريس خصوصي لآلة العود ونظريات الموسيقى في دولة تونس (1992).ـ
ــ خبرة متراكمة في طرق التدريس الحديثة للموسيقى وبرامج التدوين والتعليم على الكومبيوتر (1997).ـ
ــ تدريس آلة العود والكمان والصولفيج ونظريات الموسيقى في دولة الأمارات العربية (2012).ـ
ــ مدير ومؤسس مركز الفنون للموسيقى في دولة الأمارات العربية / دبي (2002)ـ
ــ شارك في ملتقى العود الدولي المقام في عمان وقدم عرضا موسيقيا والقى محاضرة عن العود العراقي (2003) .ـ
ــ تخريج الفنان فيصل احمد مبارك من بيت العود العربي.ـ
ــ قام بتدريس الموسيقى في دورات الموسيقى والورش الفنية المقامة في دولة الأمارات / دبي (2009).ـ
ــ المشاركة والأشراف الفني على فعاليات اللقاء الموسيقي الخامس للشباب (ريمكس أسيا) مع المطرب الأذربيجاني الكبير عليم قاسيموف والفنان شربل روحانا (2009).ـ
ــ عضو لجنة التحكيم في الصندوق العربي للثقافة والفنون
.(AFAC)، 2009-2010ـ
ــ أتخذت معاهد وكليّات الموسيقى في بعض الدول العربية قسم كبير من مؤلفاته الموسيقية كمناهج دراسية للطلبة المتقدمين (2011) .ـ
ــ مشرف ومدرب طلبة كونسرفتوار بيت الموسيقى الوطني للموسيقى ومعهد إدوارد سعيد في ورش عمل موسيقية وفنية / الأردن (2012) .ـ
ــ عضو لجنة التحكيم في مسابقة مهرجان الأغنية العربية والذي تنظمه أتحاد الأذاعات العربية / تونس (2013).ـ

وعن مهاراته الفنية، نذكر منها:ـ
ـ • إدارة مراكز ومعاهد الموسيقى.ـ
ـ • تأليف مناهج تعليم الموسيقى للأطفال والكبار.ـ
ـ • تعليم طرق الأرتجال في الموسيقى العربية.ـ
ـ • الأهتمام بالموسيقى الكلاسكية العالمية وتذوقها.ـ
ـ • الأهتمام بالبحوث الفنية والمراسلات في الأنترنيت.ـ
ـ • المحادثة والكتابة بالعربية والانجليزية.ـ
ـ • استخدام الكمبيوتر في تعليم الموسيقى والتدوين والقراءة وأصول الغناء العربي .ـ
ـ • استخدام برامج سبيليوس وأنكورا في تعليم الموسيقى.ـ
ـ • تدريس وتدريب الفرق الموسيقية.ـ
ـ • كتابة مؤلفات لآلة العود بمرافقة الأوركسترا السيمفوني والرباعي الوتري.ـ
ـ • إلقاء المحاضرات الفنية والموسيقية.ـ
ـ • إقامة وأدارة ورش العمل.ـ

وعن إنجازاته الأخرى في مجال التأليف الموسيقي والفني:ـ

ـ • تسجيل عدة اعمال موسيقية لآلة العود وتصويرها في تلفزيون العراق ، عام 1990
ـ • تأليف اكثر من عشرين سماعي بأسلوب حديث وأكثر من عشرين مؤلفة موسيقية لآلة العود والقانون والتخت العربي.ـ
ـ • اعتمدت معظم أعماله الموسيقية كمنهج للتدريس وبحوث للتخرج في معاهد الموسيقى العربية في كل من الدول التالية : العراق ، سوريا ، لبنان ، الأردن ، فلسطين ، مصر ، تونس ، ودولة الأمارات العربية .ـ
ـ • إعتماد أعماله في التدريس في بيت العود العربي.ـ
ـ • صدرت عدة كتب ومطبوعات بأعماله في الدول التالية : تونس ، العراق ، سوريا ، وفلسطين.ـ

كُتبت عنه العديد من المقالات والمواضيع الفنية واللقاءات الصحفية في عدة دول منها: العراق، الأردن، مصر، تونس، دولة الأمارات العربية، ايطاليا، بلجيكا، وروسيا. كما تناول سيرته:ـ

ـ * الناقد الموسيقي عادل الهاشمي في كتابه (العود العربي) بين التقليد والتقنية كعازف عود بارع في العراق عام 1997.ـ
ـ * كُتبت عنه القصائد الشعرية من شعراء عراقيين كبار، ومنهم الشاعر سالم الخباز، والشاعر معد الجبوري، والكاتب الدكتور نجمان ياسين عام 1998.ـ
ـ * الراحل طلال عبد الرحمن اسماعيل في مقالة نشرت على موقع ملتقى أبناء الموصل.ـ
ـ * كتب عنه أمير القوافي شاعر العراق الكبير معد الجبوري شهادة أدبية تحت عنوان (وشهد شاهد من أهلها – وقفة عند مشهد الموسيقار خالد محمد علي) نشرت في ملتقى أبناء الموصل ومنتدى زرياب عام 2010م وفي صحيفة المثقف التي تصدر في استراليا عام 2013م.ـ
وأخيرا، فإن الفنان خالد محمد علي: عضو لجنة التحكيم في الصندوق العربي للمنح الفنية قسم الموسيقى والغناء للعام 2009م . وعضو لجنة التحكيم في مسابقة مهرجان الأغنية العربية الذي ينظمه أتحاد الأذاعات العربية / تونس منذ آذار 2013. ويعمل منذ عام 2002م أستاذا للموسيقى في دبي ، وفي مجال التأليف الموسيقي والتلحين وتسجيل الموسيقى والأغاني والصولوهات الفنية وإقامة الأمسيات والعروض الموسيقية. هذا بالاضافة إلى ممارسته انشطة كثيرة، مثل: تدريس الموسيقى، وضع الموسيقى التصويرية للأفلام والمسلسلات التلفزيونية، تلحين العديد من الأغاني والأناشيد والأوبريتات، تطوير صناعة آلة العود مع العديد من الصنّاع ، إضافة إلى هوايته الخاصة بتصليح آلات العود والكمان.ـ

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى