اخبار العراق

بغداد لن تمنعها » وكالة بغداد اليوم الاخبارية

بغداد اليوم – بغداد 

علق الباحث في الشأن السياسي والأمني محمد علي الحكيم، اليوم الاثنين (5 شباط 2024)، حول إمكانية استمرار الولايات المتحدة الامريكية بقصف اهداف داخل الأراضي العراقية خلال المرحلة المقبلة.

وقال الحكيم، لـ”بغداد اليوم”، إن “هناك إمكانية كبيرة جداً باستمرار الولايات المتحدة الامريكية بقصف اهداف داخل الأراضي العراقية خلال المرحلة المقبلة، لافتا الى ان واشنطن حددت هذه الأهداف، ولا نعتقد انها سوف تكتفي بقصف (85) هدفًا كما أعلنت هي ذلك”.

وبيّن أن “موقف الحكومة العراقية، ليس بالموقف القوي، الذي يمكن من خلاله ردع أمريكا عن قصف العراق وانتهاك سيادته وتهديد امنه واستقراره”.

واشار الحكيم الى، ان” الولايات المتحدة تعرف جيداً ان العراق سوف يكتفي بالرد عليها عبر بيانات الرفض والاستنكار التي لا تقدم أي شيء ولا تؤثر على الموقف الأمريكي”.

وكانت القيادة المركزية التابعة للجيش الأمريكي قد أفادت، في وقت مبكر من صباح السبت الماضي، أن قواتها شنت غارات جوية في العراق وسوريا استهدفت بها مواقع تابعة للحشد الشعبي العراقي غرب الأنبار ومقرات للفصائل في سوريا.

وقالت القيادة في بيان، إن القوات العسكرية الأمريكية ضربت أكثر من 85 هدفًا مع العديد من الطائرات التي تضم قاذفات بعيدة المدى انطلقت من الولايات المتحدة.

ووفقا للبيان فإن الضربات الجوية اُستُخدمت فيها أكثر من 125 ذخيرة دقيقة التوجيه، مشيرا إلى أن الأهداف تضمنت مقرات قيادة وسيطرة، ومراكز استخبارات، ومخازن للصواريخ والمسيرات والذخائر والإمداد اللوجيستي.

وكان الرئيس الأمريكي، جو بايدن، قد وجه القوات العسكرية، بضرب أهداف في العراق وسوريا، مؤكدا أن الولايات المتحدة رغم أنها لا تسعى إلى تصعيد في الشرق الأوسط إلا أنها سترد حتما على من يؤذي الأمريكيين.

وأكد المتحدث باسم مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض، جون كيربي، يوم السبت، أنه تم إبلاغ الحكومة العراقية بالفعل قبل شن الهجمات الجوية.

بدوره، نفى الناطق باسم الحكومة العراقية باسم العوادي، وجود تنسيق مسبق بين بغداد وواشنطن بشأن الضربات التي وجهتها القوات الأمريكية مستهدفة بها مواقع القوات الامنية في محافظة الأنبار غربي البلاد، مؤكدة سقوط 16 ضحية و25 جريحا جراء ذلك “العدوان”.

واستدعت وزارة الخارجية العراقية، السبت، القائم بالأعمال المؤقت في سفارة الولايات المتحدة الأميركية في بغداد ديفيد بيركر احتجاجا على القصف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى